مرحب بك بك زائرنا علي منتديات نجوم الفن السوداني



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صالح عبدالسيد "ابوصلاح" سرح اغنية شوف العين قالت دا لا لا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطور حذو
Admin


عدد المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 22/11/2014
العمر : 26
الموقع : http://sudan.nojoumarab.net

مُساهمةموضوع: صالح عبدالسيد "ابوصلاح" سرح اغنية شوف العين قالت دا لا لا   الأحد مايو 29, 2016 2:46 pm

هذه القصيدة من أروع ما تغنى بهالفنان الراحل كرومة ولقد لحّنها هو بنفسه لاعجابه بها، ومن بعده تغني بها عدد من الفنانين والفنانات، فأسرتهم جميعا كلماتها فغنوها بحرارة وإخلاص، منفعلين بروعتها ومعانيها الجميلة.وكل الفنانين تغنوا بها على لحن كرومة، وعسى أن يعيد الجيل الجديد لحنها فيفوق به كرومة. و كما يبدو لي أن للقصيدة عدة روايات مختلفة في بعض أبياتها وقد أثبتناها هنا من أجل التوثيق.والقصيدة من تأليف الشاعر المبدع صالح عبد السيد المشهور بأبي صلاح الذي ولد بأمدرمان حي الموردة فى عام 1890 وتوفى بها في عام 1963وقد بلغ من العمر 73 عاما.ولو افترضنا أنه ألفها وهو في الثلاثين من عمره (أي عام 1920) فعمر القصيدة بتاريخ اليوم هو 93 عاما و ما زال عبقها يفوح يعطر أجواء الفن إلى هذا اليوم تطرب الأجيال جيلا بعد جيل.
ومناسبة القصيدة أرّخ لها مؤرخ أغنية الحقيبة الأستاذ الموسوعة محمد الحسن الجقر فى كتابه "روائع حقيبة الفن" ، وحقيبة الفن هي تلك الأغاني التي بدأت فى العشرينيات من القرن العشرين وسيطرت على الساحة الفنية حتى الخمسينات منه وما زال أثرها يجرى في العروق يروى حركة الفن السوداني ومزاج الأدب كله حتى هذه اللحظة. يقول الجقر عن مناسبة القصيدة:" كانت تلك الحسناء -على ما يبدو – لها تصور خاص في ذلك الاسم ذائع الصيت (يقصد أبو صلاح) وكلماته الساحرة الآسرة الأخاذة التي تغنى بها كل شوادي وبالبلابل تلك الفترة، ويتهافت الكثير عندما يسمع أن الشاعر أبا صلاح قادم اليوم (لحفل) مع أحد الشوادي - وكالعادة وقتئذ يحضر الشاعر والمغني (الحفل) –وعندما سمعت تلك الحسناء بهذا النبأ أعدّت نفسها لترى وتشوف للزمان هذا الشاعر الذي ملك زمام الكلمة واللحن! وقد كان، عندما بشّر العريس عند وصول ركب المغنيين وفي مقدمتهم (الشاعر) أبو صلاح فى تلك الأمسية، كانت صاحبة القصة على أحرّ من الجمر لترى وتنظر أبا صلاح، وكان بعض الحضور قد شاهد أبا صلاح من قبل ويعرفونه، همست إحدى الحسان (قائلة): "آي والله هذا أبو صلاح بعينه"، وعندما لمحت تلك الحسناء أبا صلاح الذي كان ماراً بقربها ليأخذ مكانه الاستراتيجي الذي أُعدّ له، همست تلك الحسناء باستغراب: "أهذا هو (أبو صلاح)!؟" (ورنّعت برأسها قائلة) : "لا، لا، لا أظن ذلك"، فقام أبو صلاح يصور لنا ذلك المشهد شعرا يرد فيه على إنكار شخصه وشكله من قبل تلك الحسناء فقال:

شوف العين قالت ده لا لا= عندما رأتني عينها أنكرتني قائلة: أهذا هو أبو صلاح !؟ لا. لا. لا.
وصدت من تيها ودلالا= وصدت نافرة تيها ودلالًا
ريدتك ساكنة الجوف خِلالا(أو حِلالا)= ولكن بالرغم من هذا الصدود قد خلاجوفي إلا من حبك،و قد صار جوفي سكنا حلوا وحلالا لحبك.
والاعضا امتزجت خِلالا =وحبك تخلل الأعضاء كلها وامتزج بها امتزاجا تاما.
براق سنك شقَ لالا=ولما لا!؟ وقد أضاء سنك كاللؤلؤ من شدة بياضه.
وسهمك(أو لحظك) صاب احشاي قَلالا= أما سهم حبك أو لحظ عينيك فقد أصبا الأحشاء وأحرقها بناره حرقا.
العازل لو فات قُبالا= ولو مرّ العازل الحسود أمامها
يمرض قبل ما ترمي بالا = لأصابه المرض وقتله في زمن يسير قبل أن تنتبه هي إلي وجوده
بالبي تعلمي أنتِحالا=بالذي ألمّ بي أنت عليمة
بين الأعضاء وإنتحالا= فهو ألم ألمّ بالأعضاء فبينّ عظامها وضعفها و ازاد الجسم نحولا
اسباب الغي و العِلالا= ومن يسأل عن أسباب الغي والعلل التي ألمت بي
ضمرتها والصدر العِلالا= فالأسباب واضحة منحصرة في ذلك الخصر الضامر والصدر العالي
نور في نور ياذو الجَلالا= فأنت يا صاحبة الجلالة بذلك المظهر البهي قد كسيت نورا وأنت نور
وخدن بالدمعه انجَلالا= وقد إنجلى خدي بالدمع فصار لامعا تنعكس عليه أنوارك البهية
زايد غيوداوي مُحالا= وكلما رأيتها ازددت حبا وغيا فيها ويبدو أن علاجي أصبح محالا
دا الحرق الجتة ومَحالا = وهذا هو الذي حرق جثتي ومحاها من الوجود محوا. (وتروى أيضا دا الهلك الأعضا ومحالا)
صرة عين إخدرّ فالا= وحت صرة عينها لها فال حسن عندي
وبين طبقات رمشا الرخالا = ويالها من عين ساحرة أرخت عليها الرموش ستارا فزادتها جمالا
نظرة تجاوب من يَخالا= مفردة "يخالا" فيها معاني كثيرة جعلت الشرح صعبا ولعله يقصد أن نظرتها تجاوب من يتطاول عليها فتزدريه، أو نظرتها تجاوب من يظن بها سؤً فتريه عفتها، أو نظرتها تجاوب من يتفرسها.
معنى العفة الدون بَخَالا= وبالرغم من عفتها إلا أن جمالها شائع يكرم به كل ناظر ولا تبخل به
وصار مديون
في الترنيم ماليك مِثالا= وأنت لا مثيل لك فى تحسين الصوت بالغناء والطرب.
علمتي الغصن الرِتالا= وأنت التي علمتي الغصن الترتيل والتغني بحسنك وحبه لك.
شوفتك كم عاشق اتالا= وكم من عاشق أتى ليرى حسنك وجمالك متكبدا المشاق.
وعاد مطعون بسهام قتالا(أو نبالا) =إلا أنه رجع مطعون بسهام نبلها الفتاك القاتل.
طرف العين
يانسام اوصف جمالا= ويا نسيم أوصف لي جمالها فأنت المصاحب لها دوما
والقامة السيرك أَمالا = وأوصف لي تلك القامة التي يميلها المشي فتتثنى فتزداد أنوثة.
اوصف لي أحوال (أو اسباب)كمالا= وأوصف لي يانسيم أسباب و أحوال كمالها
وقول لي ام خدها جراني مالا = وأشرح لي لماذا هجرتني وصدتني صاحبة الخد الجميل؟
النسا مشال الرسالة = فأخذ مني النسيم الرسالة.(تروى "جاب" وهي خطأ بدليل البيت الاحق)
وفي التوضيح روق رِسالا= وذهب إليها وجلس حداها هادئا راسيا يوضح ويشرح لها رسالتي.
ذكرني الرطب العَسالا = وكلما رأيتها يا صاحبي تذكرت الرطب المعسول حلاوة
وزاد الشوقو الدمعِ سَالا= فينهمر دمعي من زيادة شوقي وهياجه وشغفي بها. (ويروى أيضا زادالشوق والهجر طالا)
نار الحب زاد إشتعالا= وكلما تذكرتها أو رأيتها زادت نار حبيوغيي إشتعالا. (ويروى نار الغي)
والأفكار دايما زِعالا = وكلما تذكرتها هاجت أفكاري واختلطت وتزاحمت وكأنها في حال خصام.
فى الهجران أنظر فِعالا = ويا صاحبي أن اردت أن تعرف ظلمها فانظر هجرانها فستعلم ما قلته لك.
ويا نسام أرجع تَعالا= ويانسيم أرجع و تعال لي بجواب منها، أو أن الشاعر غضب فأمر الرسول بارجاع رسالته قبل أن تصل إليها يأسا منها بسبب صدودها وتكبرها عليه.
ويا نسام أرجع تعالا
ويا نسام تعالا وتعالا
يا لها من كلمات تجري سلسبيلا في سهولة ممتنعة لمستقر لها في سويداء القلوب. فعجبا لأبي صلاح فقد كان يسبك الشعر سبكا كما وصفه أحد أقرانه، وكان يساعده على ذلك خيال خصب، وقاموس ضخم،وملكة شعرية فذة فاق بها أقرانه ليصبح رائد أغنية الحقيبة بلا منازع. ألا رحم الله أبا صلاح وكرومة وكل شعراء وفناني الحقيبة رحمة واسعة يدخلهم بها فسيح جناته فقد كان معظمهم من حفظة القرآن الكريم تلك التحفة الأدبية الفياضة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.nojoumarab.net
 
صالح عبدالسيد "ابوصلاح" سرح اغنية شوف العين قالت دا لا لا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الشعر السوداني :: شعراء الحقيبه :: مكتبة الشاعر ابو صلاح-
انتقل الى: