مرحب بك بك زائرنا علي منتديات نجوم الفن السوداني


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  ليلة الراحل الرائع ود الرضي.. السلام يا روح البدن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطور حذو
Admin
avatar

عدد المساهمات : 276
تاريخ التسجيل : 22/11/2014
العمر : 27
الموقع : http://sudan.nojoumarab.net

مُساهمةموضوع: ليلة الراحل الرائع ود الرضي.. السلام يا روح البدن   الجمعة أكتوبر 20, 2017 1:17 am

ود الرضي.. السلام يا روح البدن

الخرطوم: الرأي العام
محرر صفحة فنون
21 فبراير 2010م

يُحكى أن الراحل د. عبد الله الطيب قال:«ان (ام ضبان) -ويعني
ام ضواً بان- أتت بمستحيلين، أولهما محمد ود الرضي، والذي
جاء بستة عشر مفعولاً في بيت شعر واحد، وتخطى بذلك الخليل
صانع العروض، والثاني الشيخ صالح بن تاج الدين الذي سبَع البردة،
فتخطى كل الذين صاغوها من قبل»..

والبيت الذي قاله ود الرضي وعناه د. الطيب هو:
قدلة هيبة قادل وحاكم.. دلى اليمنى ومشى متاقل.. الخ.

انه الشاعر محمد ود الرضي الذي عاش في الفترة من 1884 -1982م،
وشغل مساحة مقدرة في ذاكرة الغناء السوداني عبر مختلف المراحل،
ممتلكاً لناصية الكلمة الرقيقة ليرسم بها صوراً تنبض بالحيوية والعنفوان
والعافية والجمال..


مائة أغنية
يوم الاثنين الماضي، كانت ليلة مشهودة بالنادي العائلي بالخرطوم (2)
أمها جمع غفير من عشاق شعر ود الرضي وأغنياته، تقدمهم الأستاذ
سيد هارون وزير الثقافة والاعلام بالولاية راعي الليلة، والإمام الصادق
المهدي وعدد من الشعراء والأدباء ووجوه المجتمع الذين ضاقت بهم
جنبات النادي العائلي..

وحملت الليلة اسم (السلام يا روح البدن) وهي احدى اشهر أغنيات
ود الرضي، التي من بينها (أحرموني ولا تحرموني) و(متى مزاري)
و (ست البيت)، (نسايم الليل)، و(من الاسكلا وحلا)، (نوم عيني)،
(الناحر فؤادي)، (يلوحن لي حماماتن)، وغيرها من الأغنيات التي
أصدرها في ديوانه الذي أصدره في العام 1973 وحوى مائتي قصيدة
من بينها مائة قصيدة مغناة وعشرون رمية، اضافة إلى ثلاث وعشرين
قصيدة وطنية تناولت حب الوطن والحث على العمل، والاشادة بالجيش،
وموقعة كرري، اضافـة لطائفة من الشعـر الاجتماعي، والاخـوانيات،
والمدح والرثاء والدوبيت.

أغنيات وأمنيات
فرقة الخرطوم جنوب استهلت الليلة بعزفها لمقطوعة (السلام يا روح
البدن)، ومن ثم بدأت افادات اسرة الراحل عن حياته وسيرته الذاتية،
التي بدأت ابان العهد التركي وعاش في المهدية وفي فترة الاستعمار،
وشهد الاستقلال وتعاقب الحكومات الوطنية منذ عهد الزعيم الازهري
إلى ما يقارب نهاية حكم نميري..

وعاصر ود الرضي الطمبور ومولد أغنية الحقيبة، والغناء الحديث وأسهم
مع زملائه الشعراء في تأسيس الأغنية السودانية..
ويعد ود الرضي حالـة ابداعية استثنائية تجمـع بين طمأنينة الـروح في
الايمان العميق، وقلق الوجدان في البحث عن المعاني والقيم الفنية
التي تسابق الخيال، لذا تمكن ود الرضي من قلوب الناس مازجـاً بين
القـدرة على التطريب الجامـع، والامساك بخيوط الفضيلة الرفيعـة،
يغترف من معرفته الدينية الثرة، ويخلطها مع تجاربه اليومية القلقة،
ويدفعها بمهاراته الابداعية الفائقة، ويصوغها باسلوبه الجزل الجذاب،
فتمشي بين الناس أغنيـات وأمنيـات تصنع التاريخ دون أن تعيقـها
الجغرافية التي طوعها من الأسكلا في العاصمة إلى جبل الرجاف
جوار جوبا.

الطابق البوخة
الفنان مبارك حسن بركات استهل أغنيات ليلة (السلام يا روح البدن)
بأغنية (ست البيت) رائعة الراحل ود الرضي، تبعه الفنان ابراهيم
خوجلي بأغنية (متى مزاري)..
متى مزاري أوفي نذاري
واجفوا هذا البلد المصيف
يا خصيب السوح امتى اطوفك
وتستريح الروح في قطوفك
ياحبيبي ان شاء الله اشوفك
في نعيمك وظلك وريف..

وواصل ابراهيم خوجلي فأردف الأغنية برمية ود الرضي الشهيرة :
الطابق البوخة
قام نداهو يهتف
نام من الدوخة
ايدو عاقباه جدلة مملوخة
لي معالق الجوف
موسو مجلوخة

ترحال دائم
ومن ثم تواصلت سيرة ود الرضي العطرة تنثال بين الناس.. فقد حفظ
ود الرضي القرآن بأم ضواً بان، ودرس الفقه وعلوم الحديث، ثم انتقل
إلى العاصمة وألتقى بالخليل هناك، وكانت حياته مليئة بالترحال، فهو
ولد بالعيلفون وتعلم في ام ضواً بان، ثم عمل مع والده في الزراعة
بمنطقة العسيلات، وهجرها ليعمل رئيس عمال في بناء خزان سنار،
ثم بائعـاً للقرع بالعاصمة، وكاتبـاً في الري المصري، وأمين مخــازن
بالوابورات في الخرطوم بحري، ثم مرة أخرى إلى الزراعة بالعسيلات،
ثم مزارعاً في شمال مشروع الجزيرة، ثم صاحب دكان في ام ضواً بان،
ومن بعدها المسعودية، كان ود الرضي دائم التنقل بين القرى على
شرق وغرب النيل الازرق واحياء العاصمـة، يزين المجال بالشعــر
والطرافة وخفة الروح والدعابة التلقائية والابتسامة..

ظلال الصوفية
وتواصلت الليلة ليغني (الكورال) أغنية (نوم عيني)، وتلاه شكر الله
عز الدين بأغنية (نسايم الليل):
يا نسايم الليل أشهدي
على لوعتي وتسهدي
على بكاي وتنهدي..
يا عيني أبقي ترصدي
عسى توجدي ما تقصدي
مهما جرح قلبي الصدي
هو برضو غاية مقصدي

وهي من أغنيات ود الرضي التي نلمح فيها حالة ابداعية استثنائية
تجمع بين طمأنينة الروح في الايمان، وقلق الوجدان في البحث عن
المعاني والقيم الفنية التي تسابق الخيال، شأنها شأن كل قصائده
التي سكب فيها من ثقاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.nojoumarab.net
 
ليلة الراحل الرائع ود الرضي.. السلام يا روح البدن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الشعر السوداني :: شعراء الحقيبه :: مكتبة الشاعر ود الرضي-
انتقل الى: