مرحب بك بك زائرنا علي منتديات نجوم الفن السوداني


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 محمد بشير عتيق: وكلمات لا تنطفئ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطور حذو
Admin
avatar

عدد المساهمات : 276
تاريخ التسجيل : 22/11/2014
العمر : 27
الموقع : http://sudan.nojoumarab.net

مُساهمةموضوع: محمد بشير عتيق: وكلمات لا تنطفئ   الجمعة أكتوبر 20, 2017 8:19 am

بقايا من الزمن الجميل ..
محمد بشير عتيق وكلمات لا تنطفئ ..
العشق النبيل بدفتر الشاعر ومعان من زمن البراءة الأولى


بقلم: مصطفى عبد الله أحمد
الراي العام
الأربعاء 16 توفمبر 2011م

ونحن نبحث في مضارب الشعر السوداني متلمسين أوراقه وأسماء
فوارسه.. يطالعنا اسم الشاعر الراحل المقيم محمد بشير عتيق
بقائمة الفوارس.. فهو صاحب كلمات لا تنطفئ.. شاعر في شعره
حلاوة وهي قد تجلت في البناء المتميز والكلمة الأنيقة.. قلب لم تزاوه
الأيام فتنتقش فيه أماراتها.. فالدفق العطائي عنده لم يتوقف وبقى في
استمرارية.. اسمع له من قصيدته »أغنياتي«.
أغنياتي تحكي ليك قصة حياتي، يا حياتي
أغنياتي لها رنة، وفيها أنة
من شفاف قلبي المعني
واصلي يا ذات المشاعر
لغناك خلقوني شاعر
صرت أكتب أغنياتك
صادقة من وحيك وحياتك
لمحة من لمحات سماتك
وصفحة من تاريخ حياتي
إن شعر شاعرنا يهيج النفس ويسعدها، وهذا لما يغدق عليها من أقاليم
الجمال وبساتين الروعة كلمات لا تنطفئ فتبقى بالذاكرة.. أي ذاكرة..
فتبقى الأبيات تتزاحم دوماً بالبال. ملخصة لعبارات جدلة.. وموسيقية
جذابة.. ولشاعر النسيج البديع والوصف الجميل.. ذلك المبدع الذي
خاطب النسيم: طالباً منه ان يغشى المحبوب وأن يحكيه أشواقه
وصبوته وسهاده:
أرجوك يا نسيم روح ليهو
بأشواقي صرح ليهو
وأذكر صبوتي وسهادي
وهو نفسه الذي خاطب المحبوب بقصيدة »مناجاة« بالتالي.. يقول:
أنا والليل ساجي بذكراك أناجي
بي تسبيح غرامك أتخيل أمامك
توليني اهتمامك ومن نبرات كلامك
استخلص علاجي أقول ليك فؤادي
مرهون بي إسارك.. في قبضة يسارك
منك ما هو ناجي.. هل تعتبرو لاجي!!
الفصحي تتقدم
هنا تتبدى اللغة العربية الملمح الذي يميز الشعراء من مدرسة الشاعر..
د. صلاح الدين المليك بكتابة فصول في الأدب والنقد تناول هذا الملمح
في شعر أولئك ص »19« يقول:
لسنا في حاجة إلى تحديد كل لفظة فصيحة وردت في الأمثلة التي ذكرنا
فهي أوضح من ان تحدد أو تعرف وغيرها كثيرة وافية شافية في شعر
من ذكرنا ومن لم نذكر كعمر البنا وصالح عبد السيد ومحمد علي عبد
الله وعبد الرحمن الريح ومحمد بشير عتيق ومع هذا في وسعنا أن نقول
أن كل كلمة من تلك الكلمات التي سقناها وكل لفظة جئنا بها سهلة
المخرج لا عسر ولا مشقة في التلفظ بها.. أيضاً ص21 يقول:
»للشاعر محمد بشير عتيق عدد غير قليل من الأغاني المستجدة تصويراً
وتعبيراً.. جاءت تعابيره في مجموع تلك الأغاني بسيطة يسيرة سهلة إلا
أنها مع بساطتها ويسرها وسهولتهما ازدانت بالقوة والدقة والجمال
والسلاسة وقد سكب فيها الشاعر من روحه الوثابة وحسه المرهف
وخياله الواسع.. وهي لا تخلو من الألفاظ الفصيحة«.
لقد استطاع شاعرنا ان يتغلغل في نفوس عشاق حروفه.. وأحبة كلماته
وهذا عبر ما جادت به روحه الجميلة ويراعه من عرائس الكلمات.. تلك
والتي ظلت تترى وما انقطعت أو زاورها لون الجفاف بعامل السن..
فالقلب أخضر كإخضرار حروفه.. أسمع له:
من خمر الغرام أنا كم شربت عباب
في دنيا الجمال دخلت أوسع باب
أنا في السن عجوز لكن مشاعري شباب
شاعرنا الكبير عتيق بقدر ما هو عاشق للجمال هو عاشق للطبيعة
وللطهر والعفاف.. ولنا في قصيدته »ما بنسي ليلة كنا« ما يؤكد هذه
الحقيقة والتي وقفت عليها قصائد أخرى لهذا الشاعر الملهم عاشق
الفضيلة والجمال..
ما بنسى ليلة كنا تايهين في سمر
بين الزهور أنا وإنت والنيل والقمر
وين يا جميل يوم كنا تايهين في سمر
من انسنا إتمتعنا بي جني الثمر
كم قلبي بالأنفاس لانفاسك غمر
والجو سكر من ريك أتعطر خمر
ما بنسى ليلة كنا في شاطئ النهر
نتعاطي خمر الحب بكاسات الزهر
والبدر مزق ظلمته وسفر إزدهر
في النيل سطع بي نوره واتقطع بهر
النيل هدا والجو صفا وغاب الأثر
والنسيم يجيب من توتي أصوات المتر
أنا يا جميل بي صوت ضميري المستتر
من شعري كم أسمعتك ألحان في وتر
شفنا النجوم تنظرنا بنظرة شذر
لما القمر في أفقه بي غيابه اعتذر
صافين عفاف يا حبيبي خالين من قدر
في هوانا لا عاذل ولا مراقب حذر
أنا في غرامك يا حبيبي دمعي انفجر
أنا بي غناك أيقظت سكان الشجر
قبال أراك انا صرت في حيرة وضجر
اليوم حظيت بي لقاك يا ظبي الحجر
شارك شاعرنا الكبير في حراك المدرسة الفنية الأولى »أغنية الحقيبة
« وفي حراك »المدرسة الفنية الثانية »الأغنية الحديثة« وعبر كتابته
للشعر الغنائي.. وبذا يكون له أدوار ومساهمات ومع ان من أسهموا
في نهضة أي من المدرستين وهو في هذا الجانب يقيد ضمن رواد
المشهد الغنائي في السودان..

الرسم بالكلمات
للشاعر إجادته في الرسم بالكلمات ويظهر هذا في المعطية التشكيلية
التي تتبدى ببعض ما كتبه وبان فيه رسمه لمشهديات يجئ المشهد
منها تلو المشهد..
قضينا ليلة ساهره تصمنت محاسن
من كل روضة عينة من كل عينة زهرة
ثم تتوالى المشاهد:
رأينا حفلة ساهرة تتوجت قياصر
وتلألأت كواكب من أطيب العناصر
ويمضي شاعرنا الفذ في الرسم بالكلمات للوحات تجئ لوحة فلوحة..
الروضة لابسة حلة
من الزهور طرائف
بها المكان تجلى
والجو نسيمه رايق
والغيم نشر مظلة


موسيقي اللفظ
هناك للشاعر الكبير جانب الموسيقى اللفظية والموسيقى الداخلية،
بالنص.. والقفلة التي تكون بقافية مختلفة وهو جانب معروف في
شعر المدرسة الفنية الأولى »الحقيبة« وإن كان لكل شاعر من
شعرائها أسلوبه الخاص في نظام »القفلة«.. نأخذ الأمر مجتمعاً
وكمثال مطلع »قصيدته من أول نظرة«.
من أول نظرة
رشقتني عيونه
جذبتني فنونه
وبقيت مجنونه
هي أول نظرة لم آخذ حذره
غير إني هويته في قلبي أويته
قدرت جمالو وأغراني دلالو
أوريه فنوني يوريني فنونه

السيرة
ولد شاعرنا المبدع في العام 1909م بام درمان.
وكانت بدايته الفنية بالعام 1927م وبالكتابة لقصيدة »
يامناي وزاد بي ضناي«.. إمتاز منذ باكر أيامه بملكة الحفظ..
وقد حفظ من مكتبة والده ا لكبيرة الكثير من الشعر »..
كان يحفظ من الشعر ما لا يقل عن ثلاثة ألاف بيت يرى الأديب
الراحل المقيم إبراهيم أحمد عبد الكريم ان الشاعر عتيق من شعراء
الحقيبة الذين أثروا في وجدان الشعب السوداني وهو يأتي حسب
الترتيب الزمني بعد العبادي إضافة إلي ان الشاعر مطبوع منذ
ولادته وغزله عفيف وليس فيه أوصاف حسية كثيرة وهو الذي
وضع مقاييس الفقه في الشعر حيث يقول:
وري العين جمالك
واسمح لي أشوفك
إن عتيق يميل للقوافي القصيرة واستمدها من كرومة الذي أوصاه ان
ينظم ذلك النوع من القوافي ليتسنى له تلحينها.. وهي أشبه بالموشح
وهذه إضافة حقيقية لعتيق في شعر الحقيبة.. بخلاف الكتابة للأغنية
العاطفية.. كتب مبدعنا الفذ الأغنية الوطنية والنقد الإجتماعي
»الشعرى« وجاء الأخير تحت العنوان:

عتيقيات..
كان الشعر ينساب من يراعه انسياباً..
فيكتب عاشق الفضيلة والمثل النبيلة للشوق واللقيا والجمال..
وغيره وفي مشاعر جياشة صادقة وفي شفافية.. وهنا نقف ونحن
نتوقف عند دفتر الشاعر عند مطلع قصيدته »ساعة غرامك بي ألم
« والضام للكلمات:
ساعة غرامك بي ألم شفاني حبك من ألم
ووجدت فيك وحي القلم وصار قلي في قبضة هواك
فالواضح بالقصيدة ان للقاء العشق معناه النبيل عند شاعر العشق
النبيل كما تلتمع بالكلمات معان هي من زمن البراءة الأولى
كانت هذه الوقفات التي سطرناها عن ذلك المبدع.. الفنان وهي قد
جاءت من إطلالة على كلماته وقد إستهدفت الوقوف على كلمات ذلك
الفارس المحمود بماء نهر الكلمة الصادقة والشعور الجياش عتيق..
شاعر العشق النبيل وصاحب الكلمة المسكونة بالجمال.. جمال
أوصافه والرسوم التي خطها بالكلمات.. وجمال كل إبداعاته
الأنيقة والعذبة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.nojoumarab.net
 
محمد بشير عتيق: وكلمات لا تنطفئ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الشعر السوداني :: شعراء الحقيبه :: مكتبة الشاعر محمد بشير عتيق-
انتقل الى: